موسيقى

سول كينغ يبدع بجوق سيمفوني على رحاب قاعة راديو فرنسا

أبدع المغني الجزائري العالمي سول كينغ بأدائه لأغنية لا ليبارثي او الحرية والتي تعد نشيدا رسميا للحراك المبارك في جو محترف للغاية مع احترام احترازات جائحة كوفيد 19.

سول كينغ رحل بكل الحضور رفقة الجوق السيمفوني الى ارض الجزائر الطيبة مباشرة من قاعة راديو فرنسا وقد أتى هذا الحفل كمبادرة في ظل الطبعة الخامسة لاحتفالية هيب هوب السيمفونية.

هذا وقد قام الفنان الشامل سول كينغ بالاستعانة بمهدي ريان وهو شاب جزائري متميز في الضرب على الدربوكة والذي سبق له وقدم عدة لوحات فنية نالت اعجاب الجمهور عامة. بروح الوطنية العالية اتي عرف بها سول كينغ قدم لوحته الفنية مع إضافة مزج في الأخير مع الاغنية العالمية للفنان الراحل ادير ” افافا نوفا” معبرا بذلك عن هويته كجزائري امازيغي حر.

ما زاد اللوحة تميزا هو الجانب التقني والذي اعتدنا على رؤيته في كل الحفلات الفرنسية حيث أشرف على الإخراج فابيان ريمون اما الإدارة الفنية والموسيقية فكانت لعصام كريمي وإدارة الأوركسترا فعادت الى ديلان كورلاي.

وتفتخر الجزائر دائما بأبنائها الذين اصبحوا خير سفراء لفنها الأصيل و النابع دائما من وحي هويتنا الامازيغية و كلنا فخر بهذا خاصة و ان سول كينغ من بين الفنانين الذين كان لهم صوتا مدويا خلال الحراك المبارك من خلال فنه الذي يقدمه فهنيئا لك يا جزائر بأبناء هكذا غيورين على ارضك .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

ADBLOCK يرجى إلغاء تنشيط مانع الإعلانات الخاص بك