موسيقى

تعرفوا معنا على انواع الموسيقى الموجودة في الجزائر

تتميز الموسيقى في الجزائر بالعديد من الانماط الموسيقية والتي سنحاول في هذا المقال ان نتعرف عليها باختصار ونغوص في خصوصياتها. ومن بين هذه الانواع نذكر *الموسيقى الاندلسية* وموسيقى *الشعبي* و *الراي* والموسيقى *القبائلية* و *القناوي*. كما ظهرت في الآونة الاخيرة انماط اخرى جديدة مثل موسيقى *الروك* و *الراب* و *الريغي*.

كما تتميز الموسيقى الجزائرية بتنوع النص فيها والمرجعية اللغوية التي هي مزيج من العربية الفصحى والعامية الجزائرية والامازيغية والفرنسية.

لنتعرف الان وفي عجالة على خصائص كل نوع موسيقي

  • الموسيقى الاندلسية

         من الملاحظ ان مؤرخي الموسيقى الغربين مثل *جون رواني* يحبذون استخدام مصطلح *الموسيقى العربية الكلاسيكية* في المغرب العربي بدلا من الموسيقى الاندلسية.

ووفقا *للبارون دي ارلنجر* فان الموسيقى العربية الاندلسية التي تستخدم اللغة العربية الفصحى في نصها الغنائي موجودة في الجزائر من خلال ثلاث مدارس رئيسية

  •    -المدرسة الغرناطية التلمسانية والتي تنحدر اصلا من مدينة غرناطة.
  •   -مدرسة الصنعة الجزائر وأصلها من مدينة قرطبة.
  •    -مدرسة المالوف وأصله قسنطينة ذات التأثير العثماني وتعود جذورها الى مدينة اشبيلية.

وتقدم هذه المدارس كلها نفس النوع الموسيقي مع بعض الفروقات الطفيفة. حيث تشترك ثلاثتها في نفس المقاطع والتي تعرف بموسيقى *النوبة* وهي عبارة عن تأليف الي صوتي يتم وفقا لقواعد منظمة وبإيقاع مبني على اساس السلم الموسيقي.

  • الحوزي

     يعتبر هذا اللون من الموسيقى التلمسانية أقرب الى الشعر منه الى الموسيقى. فقد تعايش مع الشعر منذ القرن 18 عشر ميلادي.

اذ ظلت الموسيقى الاندلسية متعلقة على مقامات باللغة العربية الفصحى بينما الحوزي كان الاكثر تجددا مستنبطا كلماته من اللهجة العامية مستلهما الواقع المعاش مما جعله أكثر تجددا وانتشارا.

  • المالوف الجزائري

       وهو نمط الموسيقى الاندلسية المتأثر بالثقافة العثمانية شانه في ذلك شان المالوف التونسي ومن المغنين المشهورين في هذا اللون *عبد الكريم بستانجي * و *عبد الرحمان قارة *محمد الطاهر الفرقاني.

  • الشعبي

      ظهر هذا الطابع الموسيقي في مطلع القرن العشرين ويؤدى باللهجة الجزائرية والقبائلية. وهو مستوحى من الموسيقى الاندلسية مع تأثير بربري. ويسود هذا الطابع منطقة الجزائر العاصمة الى جانب مدينة مستغانم. كما يعتبر اللون الموسيقي الاكثراستماعا في منطقة الوسط بالجزائر. ومن أبرز رواده *الحاج محمد العنقة * *دحمان الحراشي* *اعمر الزاهي* و *الهاشمي قروابي*.

  • الراي

     هو لون من ألوان الموسيقى الجزائرية يؤدى باللهجة الجزائرية وقد ظهر في اوائل القرن العشرين بنواحي *وهران* غرب الجزائر.

وأصل الكلمة من اللفظ العربي *الراي* بالهمزة فوق الالف وهو لغة يعني وجهة نظر او الاعتقاد. واصطلاحا يعني الغناء النابع من المشاعر الداخلية للإنسان أي نابعة من رايه وتفكيره ومزاجه.

وقد عرفت موسيقى الراي تطورا عبر السنوات حيث تم ادماج الات موسيقية متطورة وجديدة. كما يتميز نصه اللغوي الغنائي بدمج اللغات الاجنبية الى جانب اللغة العامية الجزائرية كاللغة الفرنسية والانجليزية والاسبانية. واليوم تعتبر موسيقى عالمية حيث خرجت من كونها فقط وطنية او محلية.

ومن روادها / الشاب خالد والشاب مامي. الزهوانية وغيرهم من الجيل الجديد.

  • الموسيقى البدوية

       ينقسم الثرات الموسيقى البدوية او الهلالية الى الشعبي او فلكوري او النايلي ويحتل كلهم حيزا مهما في التقاليد الشفوية الجزائرية التي تكونت عبر العصور وتناقلتها الاجيال جيلا عن جيل. وهو خلاصة للموسيقى الخاصة باهل منطقة السهوب الجزائرية وجنوبها.

وتتميز الموسيقى البدوية كما في سائر البلدان العربية الاسلامية بالمدائح الدينية وايقاعاتها وتنوع قوالبها مثل الشعر الملحون والنايلي والسوفي.

من أشهر مؤيديها *خليفي احمد* و *رابح درياسة* و *قدور بن عاشور الزرهوني* و *عبد الله المناعي* *عبد الرحمان عزيز* و *عبد القادر خالدي*.

  • الموسيقى القبائلية

        هذا النوع الموسيقي القبائلي مستمد اساسا من موسيقى *اشويق*. ففي الفترة الممتدة ما بين خمسينيات وستينيات وحتى سبعينيات القرن الماضي قدم العديد من المطربين القبائليين اعمالا في الموسيقى في النمط الكلاسيكي التي تبقى علامة فريدة في موسيقى البحر الابيض المتوسط.

تجدر الاشارة الى ان العديد من الفنانين في هذا اللون ادخلوا الموسيقى العصرية مع الحفاظ على اللهجة القبائلية.

من روادها / المغنية *نوارة* *ايدير* و *شريف خدام* *معطوب الوناس* *ايت منقلات* *تاكفاريناس* وغيرهم.

  • الموسيقى الشاوية والسطايفية

        يعتبر الغناء الشاوي بربري من منطقة الاوراس في- شرق الجزائر- والمعروفة بثرائها الفلكلوري المتنوع. وهو بذلك يعد من الموسيقى الجزائرية التقليدية ويؤديه كثير من المطربين الشاويين ويعتبر *عيسى جرموني * و *علي خنشلة* من أبرز رواده الذين نجحوا في استحواذ شهرة دولية. اذ يعد اسلوب موسيقاهم فريدا من نوعه في منطقة الاوراس.

حتى للمرأة مكانتها في هذا الطبع الموسيقي فقد بث التلفزيون الجزائري عام 1970 اغنية *يا صالح*للفنانة *ثلجة*.

اما الان تعرف الاغنية الشاوية تطورا ملحوظا وذلك بفضل ادخال المطربين الشباب مزيجا من موسيقى *الروك البربري* و *البلوز الشعبي الشاوي*.

 اما الاعنية السطايفية فتحتل المرتبة الثانية من حيث شعبيتها في الجزائر بعد موسيقى الراي. وتقوم على اساس ايقاعات الزنداري القسنطيني المدعوم بالات موسيقية حديثة.

من أبرز فناني هذا اللون: *سمير سطايفي * *بكاكشي الخير* و *الشاب خلاص* وغيرهم.

  • الموسيقى الترقية وموسيقى القناوة *ديوان*

         *ترقية* هو نمط تقليدي للتعبير الموسيقي في جنوب الجزائر الى جانب اللهجة الجزائرية العربية. وهو من الموسيقى القديمة المستوردة من افريقيا الى المغرب من قبل السلالات الحاكمة في المغرب العربي.

وتتأثر موسيقى الترقية ضمن امور اخرى بالتندي. وهو اسلوب موسيقى يستخدم في اقصى جنوب الجزائر وموسيقى *تميمون* المعروفة بمنطقة *قورارة* والواحة الحمراء واهليل.اما موسيقى قناوة الجزائرية فهي في الواقع تعرف باسم موسيقى *ديوان قناوة*. مصطلح الديوان هو لفظ عربي في الاصل اشتهرت به موسيقى قناوة المغربية دوليا.

وفي عام *2006*اعلنت السلطات الثقافية الجزائرية كما يمكن تسميته –جزئرة- هذا النوع الموسيقي ضمن مشروع بناء الامة أي اعطائه صبغة وطنية جزائرية خالصة. وذلك في محاولة منها تكرار النجاح الذي لقيته موسيقى القناوى في المغرب.

من أشهر رواد هذا اللون: *عثمان بالي* ديوان قعدة بشار. خنساء جريدة.

انماط الموسيقى الجزائرية الجديدة

       بسبب الاتصال بالثقافات الاخرى منذ سبعينيات القرن الماضي. عرفت الموسيقى الجزائرية تنوعا فيها وخاصة الثقافة الغربية والشرقية. فمن الفنانين من تأثر بأم كلثوم والعندليب والاطرش ومنهم من تأثر بشارل ازنافور وجورج مايكل ومايكل جاكسون والفيس وغيرهم. وقد بات هذا واضحا في الطبوع الفنية التي يقدمها هؤلاء الفنانين. بدون ان ننسى الضغوطات التي تعرضوا لها كون هذه الطبوع غريبة على ثقافتنا الجزائرية.

وبهذه الطريقة ظهرت عروضا جزائرية جديدة على الموسيقى *الروك* و *الجاز* و *الريغي* وبعدها *الراب*.

كما لقى العديد من الفنانين نجاحا كبيرا ما وراء البحار حيث تمكنوا من ايجاد طابع مميز خاص بهم مزيج من الثقافات المختلفة ومحافظا على اللهجات الجزائرية.

ومن بين هؤلاء نذكر: *سعاد ماسي* حميد بارودي* *بعزيز* و *محمد رضا* و *حميدو* و *جمال لعروسي* و *جيمي وحيد* اما في الراب فنجد *لطفي دوبل كانون* وغيره.

المصادر / مواقع مختلفة

 ب. مهيرة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

ADBLOCK يرجى إلغاء تنشيط مانع الإعلانات الخاص بك