سينما

الصناعة السينماتوغرافية من أولويات وزيرة الثقافة و الفنون السيدة مليكة بن دودة

تتواصل جهود قطاع الثقافة و الفنون في سبيل خلق منهج ثقافي مساير للاقتصاد الوطني و في نظر السيدة الوزيرة مليكة بن دودة إن لم تستمع إلى انشغالات عمال هذا القطاع الخاص جدا في بلادنا و الذي دخل في حجر فني منذ سنوات فإنها لن تستطيع ايجاد الحلول و رسم الخطة و المنهجية التي ينهض بها قطاع السينما.

و في هذا السياق عقد اليوم الاثنين اجتماعا جمع السيدة الوزيرة و بعضا من اطارات وزارتها و ممثلين عن مجموعة التقنيين السينمائيين الجزائريين حيث تم طرح إشكالية القانون الأساسي المهني للسينما و الوضعية المهنية و الاجتماعية لعمال السينما ، بالإضافة إلى موضوع البطاقة المهنية للسينما و التكوين و الرسالة الميدانية.

  وزيرة الثّقافة والفنون، السيدة مليكة بن دودة،  أكّدت مرافقة الوزارة لمشاريع هذه الفئة خاصة ما تعلق بالتكوين الذي من شأنه الرفع من مستوى السينما والإنتاج السمعي البصري في الجزائر، وحثت إياهم على ضرورة تنظيم أنفسهم سواء في إطار جمعوي أو نقابي يمثلهم.

كاشفة  عن مشروع قانون ينظّم علاقات العمل الخاصة بالفنانين والعاملين في الحقل الفني، وهو ما سيمكّن من الحفاظ على حقوق الفنان والمهنيين ويضبط علاقاتهم مع مختلف المتعاملين في المجال، داعية بالمناسبة الجميع إلى المشاركة في لقاءات دورية للسهر على التطبيق الجيد ميدانيا لفحوى القانون بعد صدوره.

واتفق المجتمعون، على العمل الثنائي لتذليل العقبات التنظيمية والقانونية وإيجاد حلول دائمة لهذه الفئة من الأسرة الفنيّة، ليصبح هذا التنظيم شريكا حقيقيا لوزارة الثقافة والفنون في كل ما يخص فئة مهنيي السينما والقطاع ككل.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

ADBLOCK يرجى إلغاء تنشيط مانع الإعلانات الخاص بك