طبخ

المطبخ الجزائري بين البارح واليوم

الطبخ الجزائري يتمتع بميزة خاصة والتي تتمثل في ثروته المستمدة من الانتاج البري والبحري. فهو المطبخ * المتوسطي وشمال افريقي قائم على المطبخ العربي من جهة والامازيغي من جهة اخرى. كما نجد فيه اللمسة التركية والفرنسية. وهذا لم يأت من فراغ لأنه نابع من التنوع التاريخي والثقافي للجزائر. فالفتوحات والنزوح الديمغرافي نحو الاراضي الجزائرية كان أحد العوامل الرئيسية للتبادل بين الشعوب المختلفة *امازيغ – عرب –اتراك-اسبان-وفرنسين*. لهذا يعطي الطبخ الجزائري لوحة مطبخية متنوعة جدا. حيث يستخدم فيه العديد من المنتجات والتي لا تزال قائمة على الخضروات والحبوب والاسماك والفواكه بدون ان ننسى التوابل.

التخصصات المطبخية المتاحة في الجزائر

من بين التخصصات المطبخية المتاحة في بلادنا *الكسكس* او ما يعرف في كثير من المناطق باسم * الطعام* المعترف به كطبق وطني وهو الاكثر شهرة عربيا.

كذلك نجد من بين التخصصات *المعجنات التقليدية * والمسماة في الدول العربية ب *المعجنات الشرقية*.

كما نجد ان *الخبز* في الجزائر لا غنى عنه. فهو موجود في جميع وجبات الطعام الجزائرية. اذ يعتبر رمزا للحياة بالنسبة للجزائريين فهو يسمى *نعمة ربي* أي نعمة من الله الى جانب الماء.

وتتميز الجزائر بمجموعة اخباز تقليدية كثيرة جدا. فنجد على سبيل المثال *الكسرة * *خبز فطير* أصله من الشرق الجزائري. عادة يرافق الاطباق الممرقة او الحساء. ويمكن كذلك تقديمه مع الزبدة والمربى اثناء وجبة الافطار. او مع الحليب او اللبن.

كما يوجد انواع اخرى من الخبز تحت اسم *الحرشة او لمبسس* وهي كعكة السميد التي تستهلك اساسا في وجبة الافطار ايضا. الى جانب ذلك نجد اعداد كبيرة من الخبز مثل * المطلوع* *تاقويلا* او خبز الطوارق في الصحراء الجزائرية و الذي يخبز على الرمال الساخنة المكثفة المغطاة بالجمر الساخن . كذلك نجد خبز *تامتنت* الخبز القبائلي. واخيرا نجد الخبز المصنوع من الشعير او *خبز الدار* ويسمى ايضا *خبز الكوشة*.

 كما يتمتع الطهي الجزائري الى جانب *الكسكس* بالعديد من الاطباق سوآءا السلطات الساخنة او الباردة أشهرها *الشكشوكة*. اضافة الى اطباق اخرى كالطواجن *طاجين زيتون- طاجين الحلو-دولمة- شخشوخة بأنواعها والتي تختلف من منطقة الى اخرى.

اضافة الى *الرشتة –التليتلي-او لسان الطير او العصفور والتي يكون اهم مكوناتها مادة القمح الابيض.  ولا يخلو المطبخ الجزائري من الاطباق الحلوة والمالحة في نفس الوقت.

هذا وتجدر الاشارة ان هذا التنوع هو ما الهم الكثير من الشباب على التخصص في مجال الطبخ ويحققون نجاحات كبيرة داخل وخارج الوطن. حيث لم يصبح هذا التخصص حكرا على النساء فقط بل شهد استقطاب العنصر الذكوري الذي يميل الى فن الطهي.

المصادر/ مواقع مختلفة

ب. مهيرة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

ADBLOCK يرجى إلغاء تنشيط مانع الإعلانات الخاص بك