تلفزيونحوارات

عاشور العاشر والمخرج السحري

الجزء الثالث

قرائنا الأعزاء تنتظرون بشوق رهيب الجزء الثالث من عاشور العاشر سيناريوهات عدة تناولتها المصادر الإعلامية خاصة بعد انتشار خبر عدم مشاركة الفنان “صالح اوقروت” في العمل لكن قبل الحديث عن جديد هذا العمل قمنا بعرض بعض الصور لشخصيات فنية امام المخرج جعفر قاسم فتابعونا لمعرفة رايه في كل شخصية.

دي زاد بيبول : 1. احمد زيتوني.

ج.ق : ممثل شاب طموح جدا.

دي زاد بيبول : 2. فريدة صابونجي.

ج.ق : تمثل بالنسبة لي أحسن فترة من تاريخ التلفزيون الجزائري اشتقنا اليها كثيرا أحبها كثيرا وكان لي الشرف ان اشتغلت وإياها في “دار البهجة “.

دي زاد بيبول : 3. سهيلة معلم.

ج.ق : بالنسبة لي فهي تمثل أحسن ممثلة حاليا في فئتها احسنت تسيير صورتها تختار أدوارها بدقة وأتوقع لها مستقبلا واعدا.

دي زاد بيبول : 4. احمد راشدي.

ج.ق : هو محرك السينما الجزائرية يمتلك ثقافة واسعة عرابنا أيضا يمثل القدوة بالنسبة لي.

دي زاد بيبول : 5. مراد اوجيت.

ج.ق : ممثل خاص جدا مبدع في المسرح والسينما عميق جدا جدا تغوص في داخله لتبحث عن ابداعه اظن انه ممثل حساس جدا.

دي زاد بيبول : 6. عبد القادر جريو.

ج. ق : صراحة لا اعرفه جيدا لم اعمل معه كثيرا لكن أكن له احتراما شديدا بسبب طموحه الواسع والواضح في كل اعماله ونلمس الجديد في كل ما يقدمه. دي زاد بيبول / عثمان عريوات.

ق.ج : انا جد متأسف لأنني لم أستطع ان اعمل معه هو هضبة الكوميديا الجزائرية وممثل تراجيدي مبدع وهذا ما يجعل منه خاصا.

دي زاد بيبول : صالح اوقروت.

ق.ج : ممثل رائع عملت معه كثيرا ما جعلني اعرف نقاط قوته ونقاط ضعفه ولهذا أحببت دوما العمل معه.

دي زاد بيبول : حسان كركاش.

ج.ق : هيهه ذكريات ناس ملاح سيتي تبهجني كثيرا ابتسامته الدائمة بالرغم من كل شيء يضحكني عندما أكون مستاءا من أمور معينة. وسأروي لكم عندما شارك في الجزء الأول من عاشور العاشر في شخصية الكذباوي اذكر انني قلت له “كنت رائعا كنت كاذبا محترفا فرد قائلا طبعا اكيد هيهه”.

نواصل الان الجولة في قصر المملكة العاشورية الذي سحرنا بجماله وتعبيره عن التاريخ في تفاصيل كنا نجهلها شغف كبير رأيناه في عيني المخرج جعفر قاسم عند حديثه عن الجزء الجديد تقنيات عالية المستوى سيستعملها الى جانب عامل جمال الصورة الذي سيلاحظ من طرف الجمهور فور عرضه. لا شك انكم لا حظتم خلال الجزئين الأول والثاني التنبؤات التي عاشها الشعب الجزائري فيما بعد وكان  هذا اول سؤال موجه للمخرج.

ق.ج : حقيقة انا لم ألقي نظرة ابدا على المستقبل اظن ان السر يكمن في المثابرة على عمل مليء بالشغف والحب فهذا كله تحصيل حاصل فقد كانت قراءة منطقية لواقع عشناه كجزائريين هي ترجمة لكل مااحسسنا به كمواطنين فانا لم أتكلم عن الوباء لمجرد الكلام كانت الرسالة لبناء المستشفيات لكنها كانت ضربة حظ وعشناها خلال سنة 2020.

المخرج يستعمل الخيال للوصول للحقيقة لكن أحيانا نصيب وأحيانا لا.

دي زاد بيبول : لو يخص جعفر قاسم المجلة بحصري حول الشخصيات الجديدة وهل سيتم استبدال صالح ام الاستغناء تماما عن الشخصية؟

ج.ق : ساترك لكم عامل المفاجأة كل الشخصيات السابقة حاضرة لكن هناك تغييرين الأول الطابع العام للعمل تغير فقد أصبح مسلسلا دراميا كوميديا حيث ان الاحداث باتت أكثر ترابطا وكل الحلقات تصب في منحى واحد يخدم النهاية.

ومن هذا المنطلق توجب علينا ادخال شخصيات عدة والتي سيقوم بأدائها نخبة من الممثلين ومنهم” مروان قروابي” “بهية راشدي” والتي فرحت كثيرا بالدور وسأحاول اظهارها الى الجمهور بوجه جديد مغاير لما قدمته من قبل.

“كمال عبدات” “حسان كركاش” في دور مختلف عن الكذباوي وهو دور النائب في المجلس الشعبي  “مصطفى هيمون” الى جانب ممثلين من الشرق الجزائري و وجوه شابة من المسرح الذي يمثل المدرسة الأولى لتكوين الممثل.

حكيم زلوم الذي يعود الى الساحة حسن عزازني من مسرح بجاية الذي سيلعب دور رئيس المحاسبة لعاشور.

وبعض الوجوه من المغرب الكبير مثل الممثلة كوثر الباردي الذي أحبها الجمهور في دور نورية الى جانب ممثلة أخرى والتي ستمثل النقلة النوعية للعمل في هذا الموسم وضيوف عدة نحن في صدد اختيارهم.

دي زاد بيبول : جعفر قاسم في صدد التحضير لبرنامج خاص بالطبخ في تصور جديد اين وصلت الفكرة؟

ج. ق : انا لن أكون مخرج البرنامج لكن الفكرة لي. اردت استهلاك كل ما هو عاشوري وان احافظ على جو المسلسل في برنامج الطبخ أيضا استغلال وجود نورية ونوري وهما بطلا البرنامج وهذه حملة ترويجية أيضا لعاشور العاشر خلال شهر رمضان المبارك.

لكن ستكون من اخراج فريق عمل اخر فانا لا احتكر الإخراج ابدا بدليل انني كونت فريقين في انجاز عاشور والفريق الثاني سيكون تحت اشراف واخراج حاج مناد. فالعمل ضخم تقريبا خمس مئة مشهد أربع مئة وثمانون لباس وبالنسبة لعدد الممثلين فهو ثلاثة الاف وسبع مئة شخص بين ممثل وكومبارس. حوالي مئة تقني تقريبا كلهم من الجزائر مهندس الصوت من تونس ومدير التصوير من إيطاليا.

لكن انا في صدد تكوين التقنيين أيضا اعتمادا على الخبرات الاتية من الدول الأخرى فحقا اريد ان اعتمد على منتوج بلادي ولما لا.

وانشاء الله سيكون مشروعي القادم هو فتح مدرسة كبيرة للتكوين السينمائي.

وبالنسبة لعاشور العاشر في الموسم الرابع فورشة كتابة السيناريو قد انطلقت منذ ستة أشهر بفريق عمل مكون من عشرة اشخاص لكن تريثنا لاستكمال الجزء الثالث أولا وثانيا لنرى مدى تفاعل الجمهور مع الاحداث الجديدة.

في الأخير أوجه تحياتي لكل الشعب الجزائري الذي عاش سنة خاصة وصعبة جدا وأقول لهم فقط لا نمتلك بلدا اخر يجب ان تتكافل جهودنا من اجل هذا الوطن الذي عانى الكثير وأتمنى ان تكون هاته السنة ثرية للغاية على المستوى الثقافي وان تكون الساحة مفتوحة لابداع لا نهائي غير مهدد بالمناخ السياسي وان تكون حرية التعبير هي منفذنا الأول في طريق الديمقراطية.

و أتمنى النجاح لعاشور العاشر و هيليوبوليس .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

ADBLOCK يرجى إلغاء تنشيط مانع الإعلانات الخاص بك