تلفزيونحوارات

منى لعواد… التلفزيون العمومي يحضر لكم مفاجأة كبيرة

مرحة بشوشة طاقة إيجابية وعفوية صفات تطغى على شخصية الإعلامية المحبوبة منى لعواد التي أحبها دوما الجمهور الجزائري عبر اطلالاتها على قناة التلفزيون العمومي.

شرفت الإعلامية منى لعواد مقر مجلة دي زاد بيبول اين حلت ضيفة في جو مليء بالحميمية وقد اتينا لقرائنا الأعزاء بهذا الحوار الحصري.

دي زاد بيبول : من هي منى لعواد؟

م.ل : انا خريجة كلية الإعلام والاتصال كان حلمي الالتحاق بالمؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري والحمد لله وفقني الله في هذا.

لكن انا صحفية أصرت على تقوية تجربتها الإعلامية بدءا من الميدان خاصة وانني انطلقت من برنامج صباحيات إضافة إلى أنني قطفت من كل بستان زهرة حتى السلامة المرورية الساحة الثقافية العادات والتقاليد ولقبت بسفيرة اللباس التقليدي الجزائري وكلي فخر بهذا الانتماء الذي اعكسه حتى على حياتي الشخصية فانا جزائرية حتى النخاع.

دي زاد بيبول : حدثينا عن غياب منى لعواد عن الشاشة؟

م.ل : دائما احمد الله على توفيقه قدمت أكبر بلاتوهات التلفزيون العمومي قدت فقرات عملت بالميدان ثم انتقلت الى تجربة جديدة وهي التسيير في المجال الإعلامي واقترح عليا قسم المنوعات والثقافة فوافقت ايمانا مني انا الإعلام ليس فقط الشاشة فحسب. كان هدفي هو اسقاط تجربتي لعدة سنوات في إعداد البرامج وتقديمها على كل القسم لخلق الفارق والتنقيب على طاقات داخلية لكل الموارد البشرية التي سيرتها. كان تحت اشرافي 140 عنصر و اكتشفت انني مسيرة جيدة و انطلقت في رحلة جديدة مختلفة لكنها خاصة فلن انسى ابدا سهرة راس السنة بولاية بسكرة و كانت تحدي كبير رفعته لكنني كسبته في النهاية. أدخلت تعديلات على الفقرة الغنائية بعد اذان المغرب الرمضاني لخلق نوع من التجديد. إضافة الى كليبات ثورية ويكفيني فخرا انني كنت وراء هاته الاعمال التي تذكر بوجودي. لكن شغفي وحبي لهاته المهنة والشاشة خاصة جدبني مرة أخرى للعودة عبر برنامج جديد.

دي زاد بيبول : ماذا ينقص التلفزيون العمومي للعودة وكسب ثقة الجمهور؟

م.ل : كان ينقصها مسؤول ابن الدار يعرف كل خبايا هاته الإمبراطورية الكبيرة وهاقد اتى وهو السيد الرئيس المدير العام احمد بن صبان وهو زميل وفي لمهنته غيور على وطنه يعرف اين يضع الإنسان المناسب في المكان المناسب.

ويعد التلفزيون العمومي جمهوره بطبق جديد ومتنوع قريبا.

دي زاد بيبول : هل ترى منى نفسها يوما ما مديرة للمؤسسة العمومية للتلفزيون؟

م. ل : ههههههههه في الوقت الراهن كلي ايمان ان بن صبان سيحدث الفارق ويصلح ما خرب اما البقية فيعود الى القدر.

لكن حقا أنا مستاءة من الحملة الشرسة التي شنت على شخصه فبالنسبة لي هذا يؤكد على انه يسير في الطريق الصحيح لمسار التغيير وسنصل الى بر الأمان بحول الله. وأقول لأعداء النجاح سوف تفشلون.

دي زاد بيبول : ما هو البرنامج الذي بقي حلما بالنسبة لك؟

  م.ل :  أردت أن أسلط الضوء على المرأة والحمد لله جسدت هذا عن طريق البرنامج الصباحي في عطلة الأسبوع وذهبت الى كل مناطق الظل اين يوجد التهميش التام لنواة المجتمع وسلحت برنامجي بفقرات عدة تهم كل النساء.

دي زاد بيبول : ما رأيك في القطاع الخاص والإعلام الالكتروني؟

م. ل: الانفتاح على العالم مطلوب هذا امر أساسي لكن حقا يجب ان يتم هذا بموضوعية في سبيل الارتقاء بالإعلام في بلادنا و ليس حتى نحارب بعضنا فكلنا أبناء هذا الوطن الذي يستحق منا التضحية .

كفانا محاربة بطرق ملتوية فالتلفزيون العمومي كان وسيبقى المدرسة الأولى لكل الإعلاميين.

دي زاد بيبول : ماهي البرامج العربية التي تستهويك؟

م. ل : مع حفظ الألقاب وبدون ذكر عناوين لكنني أتابع بعض البرامج الحوارية الجديدة خاصة الثقافية منها تجدبني كثيرا التقنيات العالية المستعملة وكذا طرق الطرح المختلفة لكن اظن اننا نسير للوصول الى هذا المستوى.

دي زاد بيبول : بما ان ميولاتك ثقافية هل ترين نفسك وزيرة للثقافة يوما ما؟

م. ل : ولما لا حاليا لست مستعدة لكن يوما ما سأكون مستعدة وربما أخلق الفارق واضيف توابل لقطاع عانى كثيرا من الركود.

دي زاد بيبول : منى ستطل على جمهورها خلال شهر رمضان؟

م.ل : انشاء الله لما لا.

اود فقط ان أقول القمة تسع الجميع وانا شخصيا اساند كل ما هو جديد و جالب للمنفعة العامة للمؤسسة.

دي زاد بيبول : تحدثنا عن منى لعواد الإعلامية فماذا عن منى لعواد المرأة؟

م.ل : الفضل الأول والأخير يعود الى والدي رحمه الله والذي فقدته منذ مدة قصيرة كلي فخر بوالدي وبعائلتي كوني انحدر من عائلة مثقفة وهذا ما سهل عليا الطريق. حاولت أن أخلق اتزانا بين حياتي العملية والشخصية وانصح كل الاعلاميات بألا ينسوا انهن نساء قبل كل شيء.

اتفاعل مع مواقع التواصل الاجتماعي حتى وانا رفقة عائلتي لأخلق حلقة وصل بين جمهوري وبيني حتى وانا وسط عائلتي.

منى المرأة تحب الحفاظ على صلة الرحم والعادات والتقاليد التي تربينا عليها أحب بلادي وكل خباياها.

أحب الحلويات الجزائرية  و المطبخ الجزائري الذي أتقنه إلى حد بعيد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

ADBLOCK يرجى إلغاء تنشيط مانع الإعلانات الخاص بك