تلفزيون

هيئة ضبط السمعي البصري في تونس تستنكر الانصياع إلى قرارات الهيئة الجزائرية

 في سابقة هي الاولى من نوعها منذ الانفتاح على القطاع الخاص في مجال السمعي البصري بالجزائر،  تتلقى هيئة ضبط السمعي البصري في الجزائر ما يشبه الاستنكار المُبَطَن من هيئة مماثلة في دولة جارة هي تونس في بيان قد نعتبره شديد اللهجة عندما يتعلق الأمر بدولة ذات سيادة لا شخص ، بيان ليس موجها مباشرة للهيئة الجزائرية بل لمدير قناة حنبعل الخاصة الذي تتأسف الهيئة التونسية أنه أوقف بث مسلسل ” حب الملوك” تضامنا مع قناة النهار الخاصة  التي تعرضت لعقوبات الهيئة الجزائرية بتوقيف البث فترة محددة  ( قبل استئنافه مجددا ) وهو ما اعتبرته الهيئة التونسية انصياعا لقناة حنبعل لقرارات هيئة ضبط السمعي البصري في الجزائر !!

و جاء الإستنكار  واضحا  في العبارة  التي تضمنها ما يسمى في تونس ” لفت نظر”  الموجه لقناة حنبعل  عندما  وصف  تضامن القناة مع زميلتها في الجزائر :” يَهُمُ الهيئة أن تلفت نظركم إلى أن البرمجة التلفزية هي عبارة عن مقترح يتضمن المحتوى والتوقيت تعده القناة وتعرضه على الجمهور، ويترتب بمقتضاه التزامها باحترام هذه البرمجة احتراما لجمهورها. ولا يمكن الإخلال بهذا الالتزام إلا في حالات استثنائية لا تنطبق على المبرر الذي أتته إدارة القناة وعبرت من خلاله عن تضامنها مع القناة الجزائرية وبما يوحي بانصياعها لقرار الهيئة التعديلية الجزائرية”

و راح بيان  الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي والبصري ( HAICA )  في تونس أبعد من ذلك عندما لفتت نظر مدير قناة حنبعل الخاصة أن المجتمع التونسي يختلف من حيث مناخ الحرية عن نظيره الجزائري  عندما  نقرأ في البيان قولها: ” تدعوكم إلى ضرورة الحرص على احترام مبادئ حرية الاتصال السمعي البصري والمساهمة في ضمان مبدأ حرية الإبداع في تونس ” و معنى العبارة أن ما يمكن اعتباره في الجزائر خادشا للحياء أو  غير مناسب مع تقاليد المجتمع   ليس كذلك مع  المجتمع التونسي ، حيث أَفْهَمَتْ ( هايكا)  مدير قناة حنبعل  أنه إذا كان هناك انصياع لجهة ما أو قانون ما فهو  لقوانين تونس في مجال السمعي البصري  عندما  كتبت:”  إننا  نذكركم بضرورة الالتزام بالقانون التونسي المنظم لحرية الاتصال السمعي البصري والذي يتم في اطاره فقط وبمقتضاه تحديد الإخلالات وتكييف مدى خطورتها والقرارات المناسبة لها” .

و كانت قناة حنبعل التونسية الخاصة،  في محاولة للتضامن مع قناة النهار الجزائرية  التي أوقفت بث  مسلسل ” حب الملوك “في إطار تنفيذها قرار سلطة ضبط السمعي البصري  ( ARAV )  على خلفية موجة ردود فعل  على مواقع التواصل الاجتماعي استهجنت  عدم احترام العمل لحرمة الشهر الكريم ،   أوقفت هي الأخرى  بث مسلسل ” حب الملوك ”  بتاريخ 11 أفريل 2022  ليستأنف بثه من جديد بتاريخ 17 أفريل 2022 .و هو ما أثار كل هذا الاستياء  من الهيئة التونسية!

و يُعَد مسلسل ” حب الملوك”  لمخرجه  التونسي  نصرالدين السهيلي إنتاجا مشتركا  (جزائري –  تونسي)   يندرج ضمن الدراما الاجتماعية حيث يروي قصة عائلة أرستقراطية تعيش العديد من الأحداث والصراعات.

ويجمع المسلسل مجموعة كبيرة من الممثلين التونسيين وهم منى نور الدين وجمال المداني وحمادي الوهايبي ومراد غرسلي، ومن الجزائر أمينة لشطر ومراد أودجيت وسعاد سبكي وأحمد زيتوني ومحمد بوشايب.

و رغم الاستنكار الذي وجهته الهيئة التونسية لمدير قناة  حنبعل فإنها  أكدت في ختام ما يُسمى ( لفت النظر ) على :” أهمية الأعمال المشتركة مع قنوات تلفزية من بلدان الجوار لما فيه من إثراء للمشهد وتمتين للعلاقات المغاربية” .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

ADBLOCK يرجى إلغاء تنشيط مانع الإعلانات الخاص بك